© 2010 Microsoft Omar

AGENT For AMD . MARKAZ AL-SAHER
 
البوابةHomeCalendarGalleryFAQSearchUsergroupsRegisterLog in

Share | 
 

 الشرح الوافى لأى مبتدىء يريد معرفة صيانة المازربورد حتى الإحتراف

Go down 
AuthorMessage
© 2010 Microsoft Omar

avatar

عدد المساهمات : 166
تاريخ التسجيل : 2010-08-21
العمر : 26
الموقع : Www.Goo-Technology-Omar.forumotion.com

PostSubject: الشرح الوافى لأى مبتدىء يريد معرفة صيانة المازربورد حتى الإحتراف   Tue Oct 12, 2010 2:34 pm


إليكم الشرح الوافى لأى مبتدىء يريد معرفة صيانة المازربورد حتى الإحتراف
أولا : وقبل أن نبدأ سأقوم بسرد الخطوات التى سأشرحها لكم :
1- تعريف اللوحة الأم ( Motherboard ) .
2- مقدمة عن الكهرباء والإلكترونيات .
3- الأدوات المستخدمة فى صيانة المازربورد .
4- الصيانة وأساسياتها .
5- شرح جميع العناصر الإلكترونية و شرح قياس كل عنصر بالآفوميتر .
6- شرح طريقة تتبع الأعطال .
7- شرح جميع الدوائر على المازربورد .
8- شرح كارت التيستر من لمبات وأكواد .
9- شرح البيوس وكيفية شحنه بجميع الطرق .
10- شرح أعطال الباور والداتا والبيوس وكيفية العلاج .
11- شرح الهوت إير والكاوية وكيفية استخدامهم .




أولا : تعريف اللوحة الأم
اللوحة الأم هي أهم مكونات الحاسب الشخصي وهى عبارة عن دائرة مطبوعة Printed Circuit من الفيبر جلاس المقوى بالبلاستيك ، مركبمثبت عليها الدوائر الإلكترونية المكونة للجهاز مثل المعالج والدوائر المدعمة له فى عمله . ويتم تثبيتها بواسطة مجموعة من الفواصل البلاستيكية في الشاسيه الموجود داخل الصندوق فى مجموعة من الفتحات ذات الأبعاد القياسية Standard التي تناسب جميع أنواع اللوحات الام ويلتزم بها المصنعون ، وتستخدم هذه الفواصل بحيث تكون اللوحة الام بعيدة بمسافة كافية عن الشاسيه المعدني وغير متلامسة معه في أي موضع .
وتتنوع اللوحة الأم حسب طراز الحاسب تنوعا كبيرا بين الأجهزة القديمة والأجهزة الحديثة ، ولا يمكن بحال من الأحوال حصر كافة الأنواع خاصة بعد الإنتاج المتعدد لشركات الإنتاج المختلفة . ولمعرفة نوع وإمكانيات الجهاز عن طريق اللوحة الأم يجب تحديد نوع المعالج ونوع فتحات التوسعة .
ويمكن تقسيم شكل اللوحة الأم على الطبيعة الى ست مناطق وظيفية بغض النظر عن نوعيتها نوجزها فى الآتي :-
المنطقة الأولى : منطقة بها المعالج وجميع الدوائر المساعدة لوظائفه .
المنطقة الثانية : منطقة تحتوى على ذاكرة ROM وقد تحتوى على ذاكرة قراءة تحتوى على مفسر لغة البيسك وذاكرة CMOS .
المنطقة الثالثة : تحتوى على ذاكرة RAM وهى على شكل بنوك ذاكرة .
المنطقة الرابعة : منطقة توصيلات مجمعة مثل لوحة المفاتيح وتوصيلات التغذية الكهربية والفأرة والطابعة .
المنطقة الخامسة : منطقة مخبأ الذاكرة Cache .
المنطقة السادسة : منطقة فتحات التوسعة التى تسمح بتركيب بطاقات / كروت موائمة فيها عليها الدوائر الإلكترونية لتوصيل ملحقات لجهاز الحاسب لزيادة قدراته وإمكانياته مثل الطابعة والشاشة والقـرص الصلب ومشغلات الأقراص المرنة . ويطلق على الأجهزة - فى هذه الحالة - اسم أجهزة ( Back Plane )
أنواع أجهزه Back Plane System
تنقسم الى نوعين رئيسيين هما :-
النوع الأول :يسمى لوحة Active Back Plane
ويحتوى على جميع مكونات اللوحة الأم بما فيها ناقل التحكم ماعدا المعالج والدوائر الملحقة به مما يسهل عملية تطوير الحاسب وذلك بتغير لوحة واحدة فقط وتستخدم معظم الأجهزة الحديثة هذا النوع .
النوع الثاني : يسمى لوحة Passive Back Plane
ويحتوى على ناقل التحكم وبعض دوائر المشغلات والـ Buffer اما باقي الدوائر فموجودة على اللوحة الأم العادية وتسمى فى هذه الحالة بالـ Mother Card وهذا النوع نادرا ما يستخدم لارتفاع تكاليفه عند الرغبة فى ترقية وتطوير الحاسب إذ يتم تغيير اللوحة الأم نفسها فى هذه الحالة .
مكونات اللوحة الأم
بتدقيق النظر فى اللوحة الأم نستخلص الآتي :-
1- تحتوى اللوحة الأم على المعالج والدوائر الملحقة به ذاكرات ROM , RAM وشريحة CMOS وفتحات التوسعة .
2- تحتوى على مفاتيح أوضاع صغيرة (DIP Switches ) وملامسات ( قناطر تخطى Jumpers ) لتحديد بعض الخيارات مثل نوع المعالج أو الشاشة أو حجم الذاكرة .
3- مكان توصيل لوحة المفاتيح / أماكن توصيل لمبات البيان .
4- تحـتوى عـلى أمـاكن خالية لتثبيت شرائح متتالية إضافية(مثل مخبأ الذاكرة/معالج إضافي)
5- تضاف إليها بطاقات / كروت فى فتحات التوسعة لتشغيل المكونات الملحقة بالحاسب .
6- تتصل بزر Reset وزر Turbo والسماعة الداخلية / النتيجة .
7- مروحة التبريد مركبة على المعالج فوق مبادل حراري .
8- تتصل بمشغلات الأقراص الصلبة / المدمجة بكـامل شريطي 40 طـرف وبمشغلات الأقـراص المرنة بكامل شريطي 34 طرف .
9- توجد مجموعتين لكابلات التغذية الخارجة من وحدة التغذية لتغذية اللـوحة الأم وعدد أطراف كل وحدة (6) أسلاك .
10- تتصل بالشاشة من خلال بطاقة كارت الشاشة بها 15 فتحة مرتبة فى 3 صفوف
11- تتصل بالطابعة عن طـريق فتحات توصيل توازى (25فتحة ) وبالفارة عن طـريق فتحات توصيل توالى (9/25) إبرة .
12- تحتوى اللوحة الأم الحديثة على دوائر تشغيل كل من الشاشة والقرص الصلب القرص المدمج ومشغلات الأقراص المدمجة وغيرها وهذه الدوائر عبارة عن كروت / بطاقات تركيب فى فتحات التوسعة باللوحة الأم القديمة .
وتثبت اللوحة الأم على شاسية جسم الصندوق المعدني بقواعد من البلاستيك . والملاحظ أن اللوحة الحديثة تدعم وجود ذاكرة RAM من ( 32 –256 ) ميجا بايت مع وجود مــن (6-Cool فتحة تـوسعة كمـا تـدعم استخدام اكـثر من بطاقة / موائم لمشغلات الأقــراص
Disk Drive Adapter مثل ( IDE و SCASI) بالاضافة إلى دعمها لأكثر من نوعية مسـار بيانات مثل (ISA , EISA , PCI)






اتصال مكونات الحاسب ببعضها
تشبه عملية الاتصال بين مكونات الحاسب بعملية الاتصال التى تتم فى شبكة الاتصالات التليفونية التى تتكون من سنترال (المعالج) ومجموعة نقاط الاتصال (باقي مكونات الحاسب
ولكي تتم عملية الاتصال كاملة فانه يلزم :-
- رقم لكل مكون / جزء مسار طلب المقاطعةInterrupt Request
- خطوط نقل البياناتناقل البيانات Data Bus وهى متوافرة على اللوحة الأم لاتصال المكونات الموجودة سواء الشرائح/ الكروت/البطاقات المثبتة فى فتحات التوسعة .
ويقوم المعالج بالتحكم فى اتصال أي نقطة بباقي الشبكة أو بالسنترال نفسه ، فعندما يريد المعالج الاتصال بأي مكون جزء لأداء أي مهمة ، يتم ذلك من خلال طلب الرقم (إرسال إشارة على مسار طلب المقاطعة ) وكذلك عندما يريد أي مكون إجراء اتصال بجزء آخر لابد وأن يكون المعالج هو حلقة الاتصال بينها . والمعالج يعمل بشكل تتابعي Sequential بمعنى انه يتم تنفيذ مهمة معينة واحدة فى الوقت الواحد وبعد الانتهاء يبدأ مهمة أخرى وهكذا .

المعاير القياسية لاختيار اللوحة الأم
1-سرعة المعالج
إذ كلما زادت سرعة المعالج كلما كان ذلك أفضل
2- أسلوب تثبيت شريحة المعالج في مكان التركيب
- لحام مباشر
- بدون لحام
- باستخدام ذراع متحركة من المعدن لتثبيت المعالج فى مكانه وتسمى هذه الطريقة( Zero Insertion Force ( ZIF
3- سرعة اللوحة الأم
كلما زادت سرعة اللوحة الأم كلما كان ذلك أفضل يفضل سرعه أكبر من 100 ميجاهرتز
4-الذاكرة المخفاة Casheلزيادة سرعة المعالجة ، وتحتوى أجهزة البنتيوم الحديثة على ذاكرة Cashe مقدارها 512KB فيما أعلى .
5- نوع ذاكرة الـ RAM- ذاكرة ديمDIMM - ذاكرة سيم SIMM- ذاكرة سيب SIP وكلما قل زمن الحصول على البيانات من الذاكرة كلما كانت الذاكرة أفضل يكون الزمن فى حدود 70 نانو ثانية .
6- نوع ناقل البيانات
اللوحة الأم البنتيوم تحتوى على :
- ناقل بيانات ISA/ EISA
- ناقل/ أكثر من ناقل من نوع PCI - ناقل بيانات من نوع agb - ناقل بيانات من نوع pci express
ويعتبر ناقل البيانات المكون الأساسي الذي يحدد كيفية عمل اللوحة الأم وهويه الحاسب وسرعة العمليات فيه .
7-نوع الـ BIOSيجـب أن تـحتوى اللـوحة الأم عـلى أحد أنواع أل BIOS المنتجة من شـركات
( AWRAD - PHONIX - AMI )
8- الملاقيات / الموائمات المبنية على اللوحة الأم Built – in Interfaceأنسب لوحه أم هي التي تحتوى على ملاقيات / متحكمات / موائمات مبنية على الكارت بدلا من وجودها فى صورة منفردة
9- وثائق اللوحة الأم
ويجب أن تحتوى وثائق اللوحة الأم على معلومات عن :
- كل مفاتيح الأوضاع الصغيرة ( DIP Switches ) و الملامسات (قناطر التخطي Jumpers ) الموجودة على اللوحة .
- كل الجهود والارشادات الموجودة على جميع اطراف الملامسات ورؤوس الكــوابل .
- مواصفات شرائح CASHE RAM .
- وثائق الـ BIOS .واللوحة الأم التي تستطيع أن تجمع كل المعلومات السابقة فى وثائق خاصة بها تصبح اللوحة الأم المناسبة الأفضل فى استخدامها لأطول فترة ممكنة .
أشكال اللوحة الأم الخارجية FORM FACTOR
تتخذ اللوحة الأم أحد الاشكال الثلاثه التالية :
Full-size AT Baby-size AT LPX / Mini LPX
تطابق تصميم اللوحة الأم الأصلية المركبة في :
حاسب IBM AT حاسب IBM XT أوسع انتشار وشهرة من النوعين السابقين
يستخدم في أجهزة Towerو AT فقط يستخدم مع باقي الأجهزة ماعدا Slimline صغيرة الحجم يستخدم مع أجهزة Slimline أو low Profile وتركب الكروت فيه أفقياً .







اتجاهات التطوير في صناعة الشرائح CHIPSتتمثل هذه التطورات في انتاج :-
- شرائح جديدة بوظائف جديدة
- شرائح جديدة تناسب السرعات العالية في وحدات CPU الجديدة
- شرائح BIOS قابلة للتعديل باستخدام برامج S/W تسمى Flash RAM 0
- وظائف جـديدة تضاف لشرائح BIOS لـدعـم تقنية PnP و التعامل مع السعات الضخمة من HD الجديدة
- شرائح جديدة صغيرة الحجم ورغم التطور في اللوحات الأم والتحسينات التي مرت علي تصميمها ووظيفتها بداية من حاسب IBM الأول حتى احدث الموديلات إلا إنها في النهاية تؤدى نفس الدور الرئيسي وهو معالجة البيانات واستخلاص النتائج وان كانت اليوم تؤديه بسرعه وبإمكانيات أعلى من ذي قبل ، كما لم يحدث جديد في احتمالات الأعطال الناتجة عنها و التي تتركز في نقط معينة مثل :-
- الأزرار العميقة Dip Switches
- وصلات التخطي Jumpers
- تضبيطات الـ BIOS
- تغييرات بطاقات الإضافة Add- in Card وإذا أخذنا في الاعتبار أن معظم مكونات اللوحة الأم تكون مثبتة فيها باللحام ماعدا الذاكرةRAM أوCache فانه بصفة عامة لا يفضل محاولات إصلاح أعطال أجزاء مثبتة ولكن بدلا من ذلك يظل استبدال اللوحة بالكامل بأخرى بديلة افضل بكثير لانه :-
- يتيح الترقية إلى نظام افضل
- غالبا ما تقترب تكلفة الإصلاح من تكلفة شراء لوحة جديدة .











مبادئ الإلكترونيات Basic Electronics
يجبأن يحتوى كل حاسب على الطاقة الكهربائية لكى يعمل، و تُستخدم النبضات أو الإشاراتالكهربائية فى الحاسب لكى تعرض النظام الرقمي الثنائي (Binary) للأصفار (0s) والوحايد (1s) التى يفهمهاالحاسب.
الكهرباء Electricityويمكننا تعريف الكهرباء على أنها حركة للجسيمات المشحونة، و تلك الجسيمات تسمىإلكترونات أو (Electrons). و يمكننا القول بأن الإلكترونات (هى جسيمات أصغر منالذرة ذات شحنة سالبة). و تتحرك تلك الإلكترونات جميعاً من خلال وسيط ما(معادن،ماء......الخ)بعض المفاهيم الهامة:
· المولد (Generator):و هوالجهاز الذى يقوم بتحويل الطاقة الميكانيكية إلى طاقة كهربية.
· التيار (Current):و يقصد به إنتقال الإلكترونات من خلال دائرة.
· الدائرة (Circuit):و هى طريق بين نقطتين أو أكثر حيث ينتقل التيار من خلاله.
التيار الثابت(DC) والتيارالمتغير(المترددAC))
ويعنىالتيار المتردد (AC):أن التيار عندما ينتقل فهو يغير إتجاهه.ونجد أن التيارالمتردد يتوافق أو يتناسب مع إنتقال الإلكترونات من حيث الإنتقال إلى مسافات بعيدة, و هى بالطبع تساعد على وصول الكهرباء إلى المنازل .
ويعنى التيار الثابت (DC): أن التيار عندما ينتقل فهو يستمر فى إتجاه واحد فقط. و يُــستخدم الـ (DC) لنقل الإلكترونات إلى مسافات قصيرة جداً. بينما تستخدم الإلكترونات تيار الـ (AC) كمصدر يدعمها, إلا أن الدوائر الداخلية التى نجدها داخل الحاسب تعتمد على الـ (DC) ، و التى تم تحويلها من الـ (AC). و يتم هذا التحويل بواسطة مزود الطاقة أو الـ (Power Supply) الذى نجده داخل الحاسب








فرق الجهدالكهربى
لكىينتقل التيار من نقطة إلى أخرى يجب أن يكون هناك فرق جهد بين النقطتين ويقاس فرقالجهد الكهربى بوحدة قياس تسمى فولت (Volts
المقاومةالكهربية
هى المقاومة التىيلقاها التيار الكهربى عند مرورة داخل وسط ما(مادة) وتقاس بوحدة تسمى الاوم Ohms
شدة التيارالكهربى
كمية الشحنة الكهربيةالتى تمر فى موصل خلال زمن قدرة T وتقاس شدة التيار بوحدة قياس وهى الامبير (A
العلاقة بين الفولت والتياروالمقاومةوالعلاقة بينالفولت والتيار والمقاومة تم تحديدها بواسطة قانون أوم (المقاومة = فرق الجهد / شدهالتيار)R=V/I)ونستنتج من ذلك انV=I*R
منع الشحنات الالكتروستاتيكية(Preventing ESD)
الـESDهي اختصار للعبارة (ESD= Electrostatic Discharge). و يقصد بها أنه عند اصطدامعنصرين مختلفين معاً، فإنه ينتج من هذا الإصطدام إنتقال للشحنة الكهربائية.
و لكن عندما نحتك مع مادة أخرى – مثل السجاد و الملابس، فإنه ينشأقوة دافعة للتفريغ الإلكتروستاتى ، و هذا يؤدى بدوره لإنتقال الإلكترونات من الاكبرفى الشحنة الى الأصغر . و تبادل الإلكترونات هذا ينشئ شحنة كهربائية استاتيكية داخلأجسادنا .
مثال على ظاهرة التفريغ الالكتروستاتيكى( ظاهرة البرق فىالشتاء عند تصادم سحابتين )ما يسببة الـ (ESD):-
1- يولد و يطلق طاقة كهربائيةثابتة داخل أجسادنا.
2- غالباً فى كل مرة نلمس فيها شيئاً ما، فإنه يحدثتفريغ لبعض كميات الطاقة الكهربائية الثابتة.
3- أقل من (10) فولت تؤدى إلىحدوث عطل و تدمير مجموعة الدوائر الكهربائية الموجودة فىالحاسب.
عطل الـ (ESD):ــ
لا شك أن تفريغ مستويات الكهرباءالعالية داخل الأسلاك و المكونات لم يتم تصميمها لقبول تلك المستويات التى تؤدىأحياناً لفساد المكونات و الأسلاك – مثل المكونات المادية (Hardware) للحاسبالمتنوعة 0و لكن تكمن المشكلة - هنا- فى أنه من الصعب إكتشاف أنهقد تم حدوث عطل للـ (ESD). أحياناً يحدث هذا العطل بشكل جزئى مما يؤدى بدوره إلىحدوث أعطال متقطعه فى الحاسب، و ذلك لأنه توجد بعض النبضات الكهربائية لا تزالتنتقل خلال الدائرة ، بينما توجد بعض النبضات الأخرى التى لا تنتقل.

خطوات منع حدوث عطل الـ (ESD):ــ
و لكى تتجنبذلك، فيتعين عليك الأتى :
1- إنشاء محطة عمل للـ (ESD)
2- قمباستخدام منتجات خاصة إلكتروستاتيكيةمحطة عمل الـ (ESD)
§ أثناء العمل يجب إرتداء سوار قميص و رباط للرسغ
§ يجب أن تضع قطعة قماش أسفل الحاسب ، و قطعة أخرى على المكان الذى تقفعليه.
§ يفضل إرتداء ثوب واقى ، لكى يقيك من أضرار الأسلاك الكهربائية.
§ إرتداءقفازات، حتى لا تؤدى إلى حدوث ضرر بالمكوناتالحساسةاستخدام الحقائبالعازلة:ــنجد أن أغلب مكونات الحاسب توضع فى حقائب بلاستيك، و الغرض من تلكالحقائب هو وقاية مكونات الحاسب من الـ (ESD). و حفظ المكونات فى تلك الحقائبالعازلة يقلل من خطورة المشاكل التى يسببها الـ (ESD) لمكونات الحاسب.






الصيانة وأساسياتها

تعريفالصيانة
تعرف الصيانة على أنها اكتشاف الأعطال و تشخيصها ثم إصلاحها أو استبدالالأجزاء العاطلة ثم التأكد من تمام الإصلاح بكل الوسائل المتاحة لتأكيد جودةالإصلاح و المعايرة على مقاييس الجــودة المتوفرة إن أمكن . ولكي نتمكن من صيانةالأجهزة يجب توافر الوثائق الخاصة بها و هي :المرجع السريع للتشغيلالمرجعالفنيدليل صيانة الأجزاء المادية
أنواع الصيانة
تنقسم الصيانةإلى ثلاثة أنواع هي :
الصيانة الدورية : وتتم بعد عدد معين من ساعاتالتشغيل أو على فترات زمنية معينة و تستهدف أساسا الوقاية من حدوث الأعطال .
الصيانة الوقائية : وتتم في أي وقت حسب الحاجة بغرض حماية الجهاز منالغبار و الأتربــة و الصدأ و الضوضاء و الحرارة و مصادر الأعطال الأخرى كالتغير فيتردد /جهد التيار الكهربي و المغناطيسية حتى تمنع حدوث الأعطال أو تقلل من احتمالاتحدوثها .
الصيانة العلاجية : وتتم عند حدوث أعطال فعلية في الجهازبغرض إصـلاح الجهاز العاطل فعلا .
احتياطات الأمان
كل إنسان يعمل فيمجال صيانة الأجهزة لابد و أن يقوم بتنفيذ احتياطات الأمان بدقة تامة لأنها مسألةحياة أو موت ، لذلك تتعدد المصادر التي ينبغي اتخاذ احتياطات الأمان لها عند صيانةالأجهزة فهناك تعليمات فنية توضح أسلوب التعامل مع الأجهزة و احتياطات أمان للحفاظعليها و احتياطات أمان للعامل عليها ، ومن هذه الاحتياطات :
احتياطات أمانضد الكهرباء وتشمل :
1- تجنب العمل داخل الدوائر الإلكترونية / الكهربية أثناءتوصيل التيار الكهربي2- عدم لمس الأجزاء المكشوفة باليد3- تفريغالمكثفات بتوصيل أحد أطرافها بالأرضي4- استعمال المفكات و المفاتيح و الأجزاءالمعزولة5- عدم لمس الأجزاء الحساسة باليد (مثل أماكن التوصيل ) حتى لا يتسببذلك في التأثير على الدوائر الكهربية6- عدم تعريض الجهاز للمؤثرات الكهربيةأو المغناطيسية الخارجية أو الشحنات الكهروستاتيكية في جسم الإنسان7- عدمتعريض مكونات الجهاز للعوامل الطبيعية القـاسية مثل الحرارة و الرطوبة و السوائلوأشعة الشمس و الضوء القوى المباشر
احتياطات أمان ضد الحركة وتشمل :
عدم إعاقة الأجزاء الميكانيكية بأصابع اليد أو وضع اليد عـلى السيور أو لمسالموتور أثناء الحركةالتعامل مع الأجزاء الميكانيكية برفق عند الفك و التركيب
احتياطات أمان ضد الطبيعة وتشمل :
عدم تعريض الجهاز للحرارة والرطوبة و السوائل و الأحمالعدم لمس المكونات بالأصابع عند التشغيل فقد تكونحرارتها عالية
أدوات الصيانة
وهى الأدوات التي تساعد على إنجازالكثير من مهام الصيانة و الإصلاح ، و يجب على القائم بالصيانة أن تكون لديه القدرةعلى استعمالها ، و تشمل هذه الأدوات :1- اتباع تعليمات و مبادئ الصيانة الصحيحة2- التعرف على المكونات و الأجزاء المادية الموجودة في الجهاز و وظيفة كل مكون وجزء لفهم و تتبع مظاهر العطل من خلال البيانات المكتوبة عليها أو من خلال الكتب ومراجع قطــع الغيار أو فهم نظام الترقيم للدوائر المتكاملة I C وأساليب اختبارها3- وجود سجلات الصيانة الخاصة بأجهزة الحاسب4- توافر دليل الاستخدام و الكتب والمراجع للأجهزة5- وجود الحد الأدنى من قطع الغيار الهامة (مثل كارت الشاشة – شرائح الذاكرة – ذاكرة ROM )








خطط الصيانة :
1-خطة تتبع الأعطال
هناك قاعدةأساسية في مجال الصيانة بصفة عامة وصيانة الحاسب بصفة خاصة تقول : إن أسوأ ما يمكنكعمله لعلاج عطل ما هو أن تلقي بنفسك داخلها وتحاول إصلاح كل ما تقع عليه عينك . فعندما تجد حاسبك لا يعمل بشكل جيد يجب على القائم بالإصلاح تتبع موضع العطل وتتبعالأعراض واحدا بعد الآخر تتبع منطقي – حتى تجد تشخيص واضح للعطل – ثم تتبع خطواتالحـلول حتى يتم لوصول للمكون العاطل , وتسمي هذه العملية بخطة تتبع الأعطال . كمايجب على فني الإصلاح أن يتفادي أي انطباعات مسبقة لطبيعة العطل ولا يبدأ من منتصفالطريق ولا يقفز إلى استنتاجات لم يتأكد منها حتى لا يصلح / يستبدل أي شئ قد لايؤثر على العطل , بل يجب عليه دائما وأبدا أن يبدأ بمعلومات واضحة وقاطعه لا تحتملالشك .وهناك العديد من الخطط التي يمكن اتباعها للوصول إلى تحديد العطل وهي:- خطةالبدايات وخطة خطوط المواصلات وخطة العزل وخطة التجزيء وخطة التدقيق وأخيرا خطةالاستبدال / الإصلاح .
2- خطة البدايات
وتبدأ هذه الخطة دائمامن وحدة التغذية وتتبع الجهود الكهربائية للدخل بداية من أماكن مدخلات البيانات حتىنهاية إخراجها لكل دائرة كهربية حتى نصل للمنطقة التي يختلف فيها جهد (الإدخال أوالإخراج) عن الجهد القياسي الذي يجب أن يكون عليه .
وهذه الطريقة هي الحل المفيدفي حالة عطل الجهاز على الإطلاق بسبب عدم وصول جهد كهربي من وحدة التغذية.
3- خطة خطوط المواصلات
وهي الطريقة المستخدمة في تتبع أعطال التليفونات وتتلخص فيقيام فني الإصلاح بالوقوف بين مكاني الاتصال وعندئذ يكون العطل في النصف الأول أوفي النصف الثاني , إذ يقوم باختبار دخل النصف الثاني أو خرج النصف الأول بعد عزلالنصف الثاني وبهذا يمكن تحديد أي النصفين به العطل ثم يقوم بتكرار ذلك العمل حتىيصل إلى مكان العطل .
ويستفاد من هذه الخطة في صيانة الحاسب بقطع الاتصال بينالكروت / البطاقات ومكونات الحاسب أو بين مناطق الاتصال المختلفة مثل الكابلات .
4- خطة العزل
وهي عبارة عن أسلوب بسيط لتحديد عطل مكون من مكونات الجهازدون الوصول إلى تحديد الجزء العاطل في هذا المكون وذلك عن طريق عزل / فصل كلالأجهزة والملحقات الإضافية المتصلة بالجهاز (مثل الطابعة / الشاشة) مرة واحدةوالتي تؤثر على عطل الجهاز لمعرفة مكان العطل هل هو في وحدة النظام أو في أحدالملحقات الإضافية , والملاحظ أنه سيستمر العمل بأي خطة أخرى للوصول إلى العطل .
5- خطة التجزيء
وهي تشبه خطة العزل السابقة إلا أن الأمر هنا قائم على فصلالملحقات الإضافية واحدة بعد الأخرى ثم متابعة مظاهر العطل لاكتشاف الملحق أوالمكون المسبب للعطل.
6- خطة التدقيق
وهي الخطة المفضلة لمعظم العاملين فيمجال الصيانة .وتنفذ كالآتي :
- بداية يتم التأكد من سلامة التوصيلات وصحتها
- يتم التأكد من شكل المكونات وتركيبها في مكانها الصحيح وبالطريقة الصحيحة
- يتم البحث والتحرى في المكونات بعدسة لاكتشاف الأطراف المفصولة أو المعزولةبسبب الأتربة أو الغبار أو أحد الأوراق التى تعيق حركتها أو تلامسها
- التدقيقفي البحث عن كسر احد الأطراف أو أمـاكن الاتصال أو تلف إحدى الوحـدات ( مثل وجودمقاومة محروقة أو مكثف تالف )
- متـابعة ظـاهرة العطل بتدقيق النظـر في بدايةتشغيل الجهاز ووصول التغذية الكهربيةوبـدء اختبارات الفحص الذاتي POST حتىيتم الوصول إلى مكان ظاهرة العطل ثمتحديد سببه .
ولا يفوتنا أن نقدم للقارئالإرشادات التالية عند تحديد العطل :-
- يجب ملاحظة العلامات المسموعة مثل رسائلالخطأ الصادرة من سماعة الحاسب الداخليةوطولها وعددها أو أي صوت مفاجئ منالمشغلات أو الشاشة .
- ملاحظة مروحة التبريد أو الصوت الصادر منها .
- إضاءة لمبات البيان من عدمه .
- ملاحظة عمل الشاشة في بداية التشغيل .
- توصيلات الكابلات واكتشاف أي شقوق بها ومتانة تثبيتها وعدم التوائها .
- عدمسخونة الدوائر المتكاملة IC والأجزاء الإلكترونية .










7- خطة الاستبدال / الإحلال
هناك نوعان من خطة الاستبدال هما الإحلال الجزئي والإحلال الكلي ، ويتم الإحلالالجزئي بوضع جزء جديد مكان الجزء المشكوك في عطله مرة واحدة ، ويلاحظ انه أسلوبمكلف للغاية ويقوم الفني باستخدامه عندما يكون غير قادر علي تحديد مكان العطل أوعندما يكون في حالة أعطال تحتاج إلى إحلال كلي كما في حالة إحلال اللوحة الام أوعطل معظم مكونات وحدة التغذية الكهربية.ويعيب هذه الخطة تكلفتها العاليةواحتياجها الي تخزين قطع غيار متنوعة لمعظم الدوائر الإلكترونية والوحدات لأجهزةمتنوعة أو لأجهزة قد يكون انتهي خط إنتاجها .مما سبق نجد أنه لتتبع عطل ما ، أنالعطل نفسه ومظهره هما اللذان يحددان خطة تتبع العطل وأسلوب إصلاحه ، ويتم ذلك منخلال الفهم الجيد لمكونات الحاسب وطريقة أداء الوحدات لوظائفها ومعرفة شكلهاوتركيبها والملحقات المتصلة بها مما يوفر قاعدة قوية وإلماما وافيا لمتابعة مظاهرالعطل واصلاحه بتحديد الوحدة المسئولة عن مظهره . ومن أهم الاعمال في الصيانة وتتبعالأعطال البدء باختبار الإجراءات البسيطة التالية التي تسبب الأعطال والتي نلخصهافي ما يأتى :1- الاستفسار عن كيفية و توقيت بداية العطل .2- اختلاف العطلباختلاف المنطقة التي يحدث بها و الظروف المسببة له .3- اعتبار درجة حرارةالمكونات أحد وسائل التشخيص السريعة لعمل الدوائر الإلكترونية.4- اعتبارالكابلات و التوصيلات مرشد جيد للاختبارات البسيطة5- توجد علي اللوحةالمطبوعة نقط اختبار T P للدوائر الإلكترونية تمكن قياس الجهودالكهربيةلاختبار عمل الوحدات
مصادر اعطال الحاسب :
يمكن تقسيم مصادر الأعطال فيالحاسب إلى مصدرين رئيسيين هما :1- أعطال البرامج وغالبا ما تكون أعطال مؤقتةوتحدث نتيجة استخدام البرامج وتزال بتغيير البرامج أو تعديلها2- أعطال المكوناتالماديةولتلافى الأعطال الناتجة عن برامج الحاسب يجب تنفيذ ما يأتى :1- العنا يه بها وحفظها فى مكان أمين تحت القفل والمفتاح2- صيانتها من التلفوالعبث3- عدم تعريض وسائطها من الأقراص الى الأحمال والأتربة أو الإضاءةالشديدة أو الحرارة أوالمغناطيسية أو السوائل4- عدم لمس الأجزاء المكشوفةمن وسائط التخزين باليد5- الاحتفاظ بنسخة من البرامج محفوظة ومخزنة تخزيناصحيحا6- العمل على نسخ اصليه حتى لاتنقل فيروسات من البرامج غير الأصلية7- الاحتفاظ بنسخ من برامج الحماية من الفيروسات ونسخ من برامج حذف الفيروسات طبقالآخر إصدار8- الاحتفاظ بنسخ من برامج المنافع العامه التى تعالج مشـاكلالمـلفات والأقراص مثل منـافعنورتون ( NORTON UTILITIES )




- مصادر أعطال المكونات المادية :
1- انتهاء العمر الافتراضي لمكون من المكونات المادية
2- عـدم تثبيت أطراف بطاقة /كارت فى فتحة توسعة أو شريحة من شرائحIC فى مبيتها أوكإبل من الكابلات فى مكانه
3- انثناء احد أطراف التوصيل أو التلامس
4- حساسية المكون المادي للحرارة والرطوبة وتغيرات الجهد والتيار
5- ملامسة بعضأنواع I C باليد مما يسبب تأثرها بالشحنات الاستاتيكية للجسم البشرى
6- نزعاحدى الشرائح أثناء تشغيل الجهاز مما قد يتسبب فى عطل الدائرة نفسها أو فى عطلوحدات أخري متصلة بها
7- تركيب دائرة ICفى مكانها أثناء عمل الجهاز بهاووصول الجهود إليه مما قد يسبب تدميرها
8- توصيل احد الكابلات أثناء عملالجهاز
9- نزع احد الكابلات من مكانه أثناء عمل الجهاز
10- عدم توصيلالجهاز جيداً بالأرضي
11- تعريض الجهاز لصدمات ميكانيكية أو مغناطيسية أومجالات كهربيه استاتيكية
12- وقوع السائل على مكون من المكونات المادية
13- تـأثر المكـونات الإلكترونية بالضوضاء الناتجة عن الأجهزة المنزلية التي قد تسببعطلادائما أو مؤقتا بأحد المكونات
14- أعطال تنشأ بسبب التيار الكهربائي(انقطاعه – انخفاضه - تغير حدوده عن الحدودالمسموح بها للجهاز) لذلك :
- يفضل عدم الحصول على تيار من خط تغذيه به موتورات أو آلات كهربيه
- يفضل استخداممنظمات الجهد الكهربي STABLIZER
- الابتعاد عن مصادر الشحنات الاستاتيكيه مثلالسجاجيد أو الألياف الصناعية
- يفضل استخدام القفاز للعامل القائم بالإصلاحليحميه من أى شحنات استاتيكيه
طرق إصلاح الاعطال :
يعتمد فني الإصلاح علىخبرته المكتسبة في تتبع العطل و إصلاحه ويتبع الفنيون طرقا عديدة للإصلاح تعتمد علىالخبرة والإمكانيات المادية و الفنية والمستوى الثقافي والمستوى العلمي ومصادرالمعلومات لكل واحد منهم. ومن طرق إصلاح الأعطال المتبعة :
- تبديل الدوائرالعاطلة بأخرى صالحه .
- تتبع الدائرة وقراءتها و إجراء الاحتمالات حتى يصلللجزء العاطل وهذه الطريقة تستهلكقطع غيار أقل من الطريقة السابقة .
- تنفيذ الاختبارات باستخدام أجهزة القياس للوصول الى مصدر العطل .








المقاومة
المقاومة : هي إحدى المكونات الإلكترونية المستخدمة في الدوائر الإلكترونية بكثرة لتقليل التيار المار في الدارة .
تستخدم المقاومات للتحكم في التيار الكهربي وذلك عن طريق توصيلها علي التوالي مع المنبع , وتبعا˝لقانون أوم فإن التيار يتناسب عكسيا˝ مع قيمة المقاومة المستخدمة في الدائرة .
تستخدم المقاومات أيضا˝ للتحكم في الجهد عن طريق توصيلها علي التوازي مع المنبع الكهربي ويؤخذ من علي المقاومة الجهد المناسب لإضاءة لمبة مثلا˝أو غيرها من الإستخدامات , وكلما قلت قيمة المقاومة قل الجهد عليها كما بالشكل التالي .
* حساب قيمة المقاومة (قانون أوم):
تحسب قيمة المقاومة باستخدام قانون أوم (OHM) الذي ينص على أن قيمة المقاومة بالأوم تساوي قيمة الجهد الواقع عليها (بالفولت) مقسوم على قيمة التيار (بالأمبير) المار في هذه المقاومة.


الدائرة التي في الشكل التالي تحسب قيمة المقاومة
R كالآتي:
* علاقة المقاومة بطول الموصل:
كلما زاد طول الموصل L زادت مقاومته، وتوجد علاقة بين طول الموصل L ومساحة مقطع الموصل A ومقاومة الموصل النوعية ρ (وهي مقاومة جزء من الموصل طوله 1سم ومساحة مقطعه 1سم ).
القانون :


R = ρ L / A
*علاقة المقاومة بدرجة الحرارة:
تزيد مقاومة الموصل عندما ترتفع درجة الحرارة، ويتناسب التغير في المقاومة


ΔR طرديا مع المقاومة الباردة RC والتسخين Δt. وقيمة التسخين Δt = الفرق بين درجة الحرارة النهائية th ودرجة الحرارة الإبتدائية tc للمقاومة .
* العلاقة بين حجم المقاومة والقدرة:
يدل حجم المقاومة الكربونية عادة على قيمة أعلى قدرة أو حرارة يمكن أن تتحملها المقاومة دون أن تحترق، فكلما زاد الحجم الطبيعي للمقاومة زادت قيمة قدرتها، ويبين الشكل التالي العلاقة بين حجم المقاومة الكربونية بالبوصة وقيمة القدرة التي تتحملها بالوات.
* أنواع المقاومات :
1- المقاومة الكربونية

Carbon resistor :
عبارة عن قضيب من السيراميك يرسب علية مسحوق من الكربون كلما زادت كمية الكربون قلت قيمة المقاومة . يفضل إستخدامها لأنها أصغر في الحجم وتكلفة صناعتها قليلة , دائما˝ تكون مقاومات ثابتة .
2- المقاومة السلكية Wire-wound resistor:
عبارة عن سلك طويل عادة من النيكل كروم ويلف علي قالب من السيراميك , تكون أكثر إستقرارا˝وأكثر دقة من المقاومات الكربونية ، يوجد منه نوعان 1- مقاومة ثابتة 2- مقاومة متغيرة .
3- المقاومة الحرارية Thermistor :
هي مقاومة حساسة لدرجة الحرارة , كلما زادت درجة الحرارة كلما قلت قيمة المقاومة .
4- المقاومة الضوئية Photoresistor :
تصنع من مادة حساسة للضوء مثل Cadmium sulfide , كلما زاد مستوي الضوء كلما قلت قيمة المقاومة .
5- المقاومات المتغيرة Variable resistors :
تستخدم للحصول علي قيمة متغيرة من المقاومة , هذة المقاومات تسمي Potentiometer ,تستخدم في جهاز الراديو لتغيير مستوي الصوت .








* توصيل المقاومات في الدائرة :
1 ) توصيل علي التوالي In series :
وتستخدم هذة الطريقة للحصول علي مقاومة كبيرة حيث أن :
Rt = Rı + R2 + R3
2 ) توصيل علي التوازي In Parallel :
وتستخدم هذة الطريقة لتجزئة التيار القادم من البطارية إلي تيارات أصغروتكون المقاومة الكلية أصغر من أي مقاومة فيهم .


1/
Rt = 1/Rı + 1/R2 + 1/R3Rt = Rı R2 / Rı + R2 في حالة مقاومتين فقط
I = Iı + I2 + I3

* كيف يمكن تحديد قيمة المقاومات ؟
يتم تحديد قيمة المقاومة عن الطريق الألوان , شاهد الصورة التالية :
* قياس المقاومة :
لو أردنا قياس قيمة مقاومة موصلة بدائرة ما فيجب إزالتها من الدائرة قبل بدء القياس حتى نحصل على القراءة الصحيحة ثم نقوم بلمس طرف المجس الأحمر (الموجب) بأحد أطراف المقاومة وطرف المجس الأسود (السالب) بطرف المقاومة الآخر وسوف تظهر لنا قيمة المقاومة في شاشة الملتيمتر .


*قياس فرق الجهد :
لو أردنا قياس قيمة فرق الجهد في المقاومة العلوية فما علينا إلا أن نلامس طرف المجس الأحمر (الموجب) بأحد أطراف المقاومة وطرف المجس الأسود (السالب) بطرف المقاومة الآخر وسوف تظهر لنا قيمة فرق الجهد في شاشة الملتيمتر .
*قياس شدة التيار :
لو أردنا قياس شدة التيار المار في الدائرة فيجب أن نجعل التيار يمر عبر الملتيمتر لقياسه (أي يجب أن نوصل الملتيمتر بالتسلسل مع الدائرة) فنرى هنا أن التيار يدخل إلى الملتيمتر عن طريق المجس الأحمر ثم يغادره عن طريق المجس الأسود ليكمل دورته في الدائرة



المكثف :
أحد مكونات الدوائر الكهربائية والتي تقوم بتخزين الطاقة على شكل مجال كهربائي يتكون بين موصلين يحمل كل منهما شحنة كهربائية متساوية في المقدار ومتعاكسة في الاتجاه، ويفصل بين الموصلين مادة عازلة (كالهواء مثلا).
ويطلق على المكثف أيضا اسم مواسعة أو متسعة , وفي اللغة الإنجليزية يستخدم اسم "مواسعة (Capacitor)" في الوقت الحالي بشكل أكبر، فيما كان يشار له بالاسم "مكثف (Condenser)" في السابق.
* وظيفة المكثف :
يسمح المكثف بمرور التيار المتغير المكافىء للإشارة اللاسلكية أو الموسيقى والكلام ويمنع مرور جهد التغذية المستمر أو يختزنه .
* تركيب المكثف :
المكثف فى ابسط أنواعه عبارة عن لوحين معدنيين يفصلهما عن بعضهما لوح آخر من مادة عازلة وبتوصيل هذين اللوحين بمنبع وليكن بطارية فان الكهرباء تسرى فى الدائرة ويشحن احد اللوحين بشحنة موجبة لاتصالة بقطب البطارية الموجب وفى نفس الوقت يشحن اللوح الأخر بشحنة سالبة نظرا لاتصالة بقطب البطارية السالب وينتج عن ذلك وجود فرق جهد بين اللوحين اقل من فرق الجهد بين قطبى البطارية فان البطارية تستمر فى شحن اللوحين إلى أن يتساوى فرق الجهد (للضغط بالفولت ) بين اللوحين وبين قطبى البطارية وفى هذه الحالة تكون عملية شحن المكثف قد انتهت وأصبح المكثف مشحونا وكمية الكهرباء المستعملة فى شحن اللوحين تتوقف على ضغط منبع التيار ( البطارية مثلا ) وكذلك على سعة المكثف ، مقدرة المكثف على تخزين الكهرباء .
* المكثف مصنوع من لوحين موازيين يفصلهم فراغ وهذا الفراغ يسمى الطبقة العازلة وتختلف أنواع المكثفات على نوع الطبقة العازلة منها مكثفات السيراميك, الميكا, البوليستر, ورق هوائي إلى أخره .
* العوامل التى تعتمد عليها سعة المكثف :تتوقف سعة المكثف على مايلي:
- مساحة اللوحين : فانه كلما ذادت مساحة الألواح المكونة للمكثف زادت سعته وإذا قلت مساحة الألواح قلت السعة .
- المسافة بين اللوحين : فأنه كلما زادت المسافة بين اللوحين قلت السعة وقلما قلت المسافة زادت السعة .
- نوع العازل المستعمل : فأنه تزيد سعة المكثف باستعمال عازل آخر خلاف الهواء .
* يستخدم المكثف في شحن الشحنات الكهربائية وهي مشابهة لعمل البطارية ولكن الفرق إنها تكون خطرة إذا شحنت أعلى من جهدها ويتم تفريغها بواسطة مقاومة لتحديد عملية التفريغ.
وتتم عملية التفريغ والشحن بطريقتين:
على التوالي (شحن المكثف) :
توصيل المكثف والمقاومة على التوالي ويتم التشحين تدريجيا وتعمل المقاومه هنا على عملية تبطيئ تشحين المكثف.
على التوازي (تفريغ المكثف ):
توصل المكثف والمقاومة على التوازي ويتم التسريب أو التفريغ تدريجيا وتعمل المقاومة على تبطيئ عملية التفريغ للمكثف .
* يرمز المكثف بالرمزC ووحدة قياسها الفاراد FARAD .
* أنواع المكثفات:1- مكثفات ثابته ولها أشكال مختلفة .
2- مكثفات مستقطبة مثل المكثف اليكتروني ومكثفالتنتانيوم وتتميز بوجود قطب موجب وسالب .
3- مكثفات متغيرة وتستخدم في ضبط الترددات كماالموجوده في الراديو .





الملفات :

هى عبارة عن سلك من النحاس مطبوع على لوح من البكاليت .
يرمز له بالرمز (F ) أو( L ) وله شكلان على اللوحة .
الشكل الأول كبير الحجم ملفوف على اسطوانة ملونة
والشكل الثانى مربع أسود ويشبه المقاومة إلى حد كبير ولكنه ليست عليه كتابة ويوجد بالقرب من مخرج الفأرة ولوحة المفاتيح .
يتكون من سلك من النحاس المعزول ملفوف حول ساق من برادة الحديد ( الفرايت )

وظيفته : هى حماية الدائرة من جهد التشغيل المبدئى وتقوم فكرته على توليد مجال مغناطيسى مضاد للتيار الكهربى فى الإتجاه مما يعيق أو يمنع مروره إلى باقى أجزاء الدائرة مرة واحدة مما يحمى باقى مكونات الدائرة من الجهد المبدئى للتشغيل .
عيب الملف الظاهرى : هو إما كسر فى الساق أو تغيير فى لون السلك النحاس أو أثر انفجار بالنسبة للشكل الأسود الصغير .
عيب الملف الداخلى : إما قطع فى السلك أو عندما يتم قياسه بالآفوميتر على وضع الأوم أو البازر يعطى قياسا مفتوحا (1) أو انصهاره أو عدم وجود أى مقاومة له أى أنه عند قياسه على البازر يصفر وذلك فى حالة الملف الكبير فقط لأن الملف الأسود مقاومته صغيرة للغاية مثل المقاومة الفيوزية ويصفر عند قياسه على البازر خارج الدائرة إذا كان سليما .
تعريف حث الملف : هو قابلية الملف على إنتاج فيض مغناطيسى .
وحدة قياس الفيض المغناطيسى : هى الهنرى والوحدة العملية هى المللى هنرى أو الميكرو هنرى .
العوامل التى يتوقف عليها حث الملف :
1- عدد لفات الملف N
2- الخواص المغناطيسية لقلب الملف .
3- أبعاد الملف
4- شدة التيار I
تركيب الملف :
يتركب من اللفات والقلب ويكون للملف إطار وبكرة تلف عليها لفات الملف ويعرف بإطار مشكل الملف وغطاء يسمى حجاب .
أنواع الملفات :
1- ملفات تردد عالى . 2- ملفات تردد منخفض






الدايود :
دايود السيليكون
دايود الجرمانيوم
*تستعمل خاصية قياس الدايود فى جهاز الافوميتر ليقاس الدايود والترانزستور معا اولا دعنا نلقي نظرة سريعة على الدايود
الدايود هو ابسط عنصر الكتروني ورمزه الالكتروني هو عبارة عن سهم ينتهي بخط ورمزه دال على عمله اذ ان الدايود هو عنصر الكتروني يمرر التيار الكهربي فى اتجاه واحد
دعنا الان نتعمق قليلا فى الدايود ونري كيف يعمل من الداخل تتكون معضم الدايوداات التي نراها متناثرة هنا وهناك فى شاشات الكمبيوتر وكافة الاجهزة الالكترونية من عنصر السيليكون اذ ان هذا العنصر غير ناقل للتيار الكهربي ولكن خلال عملية التصنيع تضاف عليه بعض الشوائب تؤدي الى تغير فى هيكلية ذرة السيليكون عندما تضاف شوائب الفوسفور الى السيليكون فانها تجعله سالب الشحنة وتؤدي الى تواجد عدد من الالكترونات الحرة ذلك لأن ذرة الفوسفور تحوي الكترونات اضافية عندما يضاف عنصر البورون الى السيليكون يجعله موجب الشحنة ذلك لان البورون يسرق بعض الالكترونات من ذرة السيليكون فتزداد شحنة البروتونات الموجبة على الالكترونات فى البورون فيسبب ان الذرة المسروق منها الالكترونات تصبح موجبة الشحنة الدايود يتكون من نوعين من الوصلات السيليكونية الاولي تلك المطعمة بذرات الفوسفور اى السالبة الثانية تلك المطعمة بذرات البورون اي الموجبة ونري كيف يعمل الدايود عندما يكون الدايود موصل فان الجزء السالب من الدايود تتنافرالكتروناته السالبة مع القطب السالب للبطارية ويذهب بعيدا عنها والجزء الموجب من الدايود تتنافر فجواته الموجبة مع الجزء الموجب من البطارية ويؤدي هذا الى الى مرور الالكترونات الى الجزء الموجب لانه يجذبها ومرور الحفر الموجبة الى الجزء السالب من الدايود لانه يجذبها وهكذا يمر التيار الكهربي وهذا يسمي الانحياز الامامي لنرى كيف ان التيار الكهربي لا يمر فى الاتجاه المعاكس

اذا قلبنا وضع البطارية بان نضع الجزء السالب من الدايود مع الجزء الموجب من البطارية والجزء الموجب من الدايود مع الجزء السالب من البطارية الذي يحدث هنا هو ان الالكترونات السالبة الموجودة فى الجزء السالب من الدايود تنجدب الى القطب الموجب للبطارية والفجوات الموجبة الشحنة تتجه الى الجزء السالب
الان لا اللكترونات قادرة على بلوغ الجهة الاخري ولا الفجوات قادرة علي التحرك الى الطرف الاخر فكل منهم مربوط باحكام باقطاب البطارية وهذا يسمي الانحياز العكسي بالمناسبة فى الحالة الاولي فان الدايود يحتاج الى جهد حوالي 0.7 لكي يتمكن الدايود من نقل التيار الكهربي وكأنه سلك معدني
ويسمي هذا بجهد الهبوط على الوصلة عندما نستعمل الافوميتر الرقمي فأننا نلاحظ انه كلما زاد حجم الترانزستور او الدايود فأنه يقل الهبوط للجهد على الوصلة نستطيع قياس الدايود بان نضع الافوميتر على خاصية قياس الدايود ونضع المجس الاحمر على طرف الدايود المحتوي على خط والطرف الاسود علي الطرف الغير محتوي على خط فنلاحظ ظهور القراءة 0.7 فولت وعندما نعكس نلاحظ ظهور 0 فولت اذا ابدى الدايود قراءة عند الحالتين او لم يبدى قراءة عند الحالتين فانه تالف
* عندما تعثر على دايود عاطل فما يجب ان تراعيه فى تغيير الدايود هو الفولتية والتيار ...الفولتية هي اقصي فرق جهد يمكن ان يتحمله الدايود او اقصي فرق جهد يمكن ان يصدرها الدايود فى حالة الانحياز العكسي عند تغيير دايود فاسد اولا اقرأ اسم الدايود -ابحث عليه فى كتب المكافئات الالكترونية -أوجد تياره وفولتيته -قم باختيار دايود اخر بفولتية وتيار مساويين لدايود او فولتية وتيار اكبر . فمثلا يمكنك ان تبدل دايود بفولتية 50 وتيار 1 امبير بدايود 400 فولت وتيار 4 امبير
فهذا شي منطقي لان الدايود القادر على تحمل 400 فولت قادر على تحمل 50 فولت بكل سهولة






الترانزيستور
تعريفه : بلورة من مادة شبه موصل مطعمة بحيث تكون المنطقة الوسطى منها شبه موصل موجب أو سالب بينما المنطقتان الخارجيتان من نوعية مخالفة .
تعريف آخر : وصلة ثلاثية من بللورة الجرمانيوم أو السيليكون تحتوي على بللورة رقيقة جدا من النوع الموجب أو السالب تسمى القاعدة توجد في الوسط وعلى جانبيها بللورتان من نوع مخالف هما الباعث والمجمع .
لقد تم الحصول على الترانزيستور عام (1948 –1949) نتيجة للدراسات التي قام بها العالمان باردين وبراتين وذلك في مخابر ( تلفون بل ) الأميركية لاستخدامه بدلاً من الصمامات الإلكترونية التي كانت شائعة في تلك الأيام.
وتتألف كلمة الترانزيستور من كلمتين transfer وتعني تحويل( أو نقل) وكلمة resistor وتعني مقاومة وذلك بعد حذف الأحرف الأخيرة fer من الكلمة الأولى والأحرف الأولى res من الكلمة الثانية.
يشغل الترانزيستور المقام الأول في الإلكترونيات المعاصرة ويرجع ذلك بشكل كبير إلى كونه جهاز تضخيم ممتاز صغير الحجم يمكن أن يعوّل عليه بالإضافة إلى القدرة الصغيرة التي يتطلبها.
والترانزيستور كجهاز تضخيم يحول الإشارة الضعيفة التابعة للزمن إلى إشارة قوية. وهناك وظائف مهمة أخرى يستطيع الترانزيستور أن يقوم بها في الدارات الإلكترونية لكن مقدرته على التضخيم تعد الوظيفة الرئيسية بالنسبة لاستخداماته الأخرى.
يوجد هناك نوعين للترانزيستورات :
الأول : ترانزيستور bipolar ثنائي القطبية (PNP)
الثاني : ترانزيستور unipolar وحيد القطبية (NPN)
حيث اعتمد في هذا التصنيف على آلية مرور التيار , ففي الترانزيستور ثنائي القطبية يعتمد مرور التيار على نوعي حاملات الشحنة (إلكترونات وثقوب) أما الترانزيستور وحيد القطبية فإن مرور التيار يعتمد على نوع واحد من حاملات الشحنة (إلكترونات أو ثقوب).
وبكلام آخر فإن النوع الأول (ثنائي القطبية) يعمل بفعل حاملات الشحنة من النوعين الأكثرية والأقلية معاً أما النوع الثاني فإنه يعمل بفعل حاملات الشحنة الأكثرية فقط.
يمكن أن تصنف الترانزيستورات أيضاً من حيث آلية العمل فالصنف الأول (والذي يوافق الترانزيستورات ثنائية القطبية) تسمى بالترانزيستورات الوصلية حيث يتم التحكم في التيارات الداخلية بواسطة متصلين ثنائيين pn أما النوع الآخر فتسمى بالترانزستورات الحقلية حيث يستند في أساس عمله على أثر الحقل.

* للترانزيستورات بشكل عام ثلاث أطراف تأخذ الأسماء التالية:
أولا : الترانزيستورات ثنائية القطبية :
1- الباعث (emitter) : بللورة شبه موصل من النوع السالب بها نسبة شوائب عالية وذات حجم متوسط صممت لتبعث الكترونات .
2- القاعدة (base) : بللورة شبه موصل من النوع الموجب بها نسبة شوائب قليلة وذات حجم صغير تتوسط الباعث والمجمع صممت لتمرير الالكترونات .
3- المُجمّع (collector) : بللورة شبه موصل من النوع السالب بها نسبة شوائب أقل من الباعث وذات حجم كبير صممت لتجميع الالكترونات .
ثانيا : الترانزيستورات أحادية القطبية:
1- المنبع (source)
2- المصرف (drain)
3- البوابة (gate)
على الرغم من المردود الكبير للترانزيستور وماله من محاسن وميزات إيجابية (مقارنة مع الصمامات) إلا أن هناك سلبية أساسية وهي كونه حساس جداً لارتفاع درجة الحرارة ذلك أن مكوناته قابلة للعطب في حال ارتفاع درجة الحرارة إلى حدود معينة فعلى سبيل المثال درجة الحرارة الأعظمية المسموح بها لترانزيستور جرمانيوم تقع بين (60-100) درجة مئوية ولترانزيستور سليكون بين(125-200) مئوية , وهذا أحد أسباب تفضيل استخدام السيليكون في تصنيع الترانزيستور.
وللتغلب على هذا العائق تم إضافة المبردات للترانزيستور (وهي عبارة عن قطع معدنية ذات مواصفات معينة توصل مع الجسم الخارجي للترانزيستور) تعمل هذه المبردات على امتصاص الحرارة الزائدة الناتجة عن عمل الترانزيستور والتي يمكن أن تخرب البنية الداخلية (أنصاف النواقل) للترانزيستور.






الموسفيت

دعت الحاجة إلى وجود ترانزيستور يستطيع تحمل شدة التيار العالية إلى اختراع الموسفيت – ترانزيستور عالى المجال وهو ترانزيستور عادى غير أنهم وضعوا بين المادة الموجبة ( P ) والمادة السالبة ( n ) مادة عازلة مثل التى تستخدم فى المكثفات . أى أننا من الممكن أن نعتبره مكثف موصل بين ال P و N وله أيضا ثلاثة أطراف على الترتيب من اليسار وهم :
1- بوابة Gate
2- مصرف Drain
3- منبع Source
ويوجد الموسفيت فى دائرة باور اللوحة الأم حيث توجد الملفات وغالبا ما تتجه الأنظار إليه عند عطل اللوحة ويتم قياسه بنفس طريقة قياس الترانزيستور إلا أنه لوجود عازل بين أجزائه لا يقرأ إلا مرة واحدة فقط وتكون بين ( Drain ) و ( Source ) حيث يوجد المكثف وتكون كقراءة المكثف وعطله نفس عطل الترانزيستور ويمكننا تغيير الموسفيت من أى لوحة بغض النظر عن رقمه وبمراعاة الدائرة الموجود بها .





الدوائر المتكاملة I.C

في أي نبيطة إلكترونية تحدد دائرة معينة مسار التيار الكهربائي الذي يشغل النبيطة. وللحاسب الآلي دائرة معقدة، تتكون معظم أجزائها من دوائر أصغر، تؤدي وظائف معينة.
ولا تعمل كل الدوائر بالضرورة في الوقت نفسه. فهناك مكوِّنات معينة تؤدي وظيفة "المفاتيح"
Back to top Go down
http://goo-technology-omar.forumotion.com
 
الشرح الوافى لأى مبتدىء يريد معرفة صيانة المازربورد حتى الإحتراف
Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
© 2010 Microsoft Omar :: Hardware لصيانة اللابتوب-
Jump to: